الأحد، 12 يوليو، 2009

ادفنّي بقلبك







حلمت أنها ماتت!!
و أني عرفت ذلك بعد فترة..
و لما فرغت إلى الحياة سمعتها تغني للخريف..
كنتَ تسألني عما إذا كانت فيروز لا تزال على قيد الحياة، غضبتَ حين قلتُ لك إنها جزء من تكوين الكون، ثم ذكرتني بموت درويش الذي لم نعتقد أن نتناقله يوما.. و أن الخلود معنى، فأجبتك بأنها معنى مَنَحَ الخلود.



أرقني وجهك الذي لم أره اليوم..
و أرقتني فيروز ..
هل يأتي يوم تنسى فيه ملامح وجهي ، و يبقى بذاكرتك فقط "اديش كان أليف"؟



كنتُ قد آمنتُ بشفائي من نوبة الأحلام مدفوعة الأجر يوم رأيت محمود درويش -بأناقته المبهرة- سائقا خاصا لأخي الصغير..
أذكر كيف ضحكتَ و أنا أحكيه لك.. و كيف أني برئت من الحزن ليلتها بصوتك،
و أنا نتذكره معا كلما ذكرنا درويش أو "محمود" الصغير، أو أتانا صوته من الجحر المجاور صارخا أو باكيا أو ....... أشياء أكثر



الليلة ،
لا أعرف كيف يمكن أن أحلم
أو أنام فوق أحلامكَ كما أردتَ؟
امنحني يقينا أغسل به موتي
لننام فوق الكون..
أو ادفنّي بقلبك
ربما وجدته ،
الثبات
!

كثير من الحب.. كثير من الموت


mooooooon light
كثير من الحب ... كثير من الموت





حتى لو كنت أشعر أن ما يجمعنا الآن ذلك الصداع القاتل؟؟!

كان صوتك أيضًا رقمي..

و كنتَ ذابلا إلى الحد الذي عرفتُ منه أنه دوري في الموت الليلة

لو أستطيع أن أنسى نبرته ليغسل رئتي الهواء مجددا!

سأغفر للصداع إن كان قد سافر منك إليَّ.. لتنعم بنوم هادئ

أو لأنه وحدنا لحظة ما..



هل تذكرتني الليلة؟

هل زرتك في المنام كعادتي أم أني وجدت الباب موصدا على إصرارك ألا تعطيني نسخة من المفتاح؟؟

كنت أعرف أنك ستنام

وأنك لن تعطيني المفتاح

و أني لن أكف عن زيارتك



شيء ما يولمني ..

من المؤكد أنها تتسع أكثر كلما ازداد الخط الفاصل بين حاجبيَّ وضوحًا

حبيبي يكره هذا الخط..

و القرحة أيضًا

لكني أكره مثلهما أيضًا ، أشياء كثيرة

كهذا العالم..

رقميٌّ هو.. بما يكفي لموت وشيك..



نوبة الصداع في تناغم حدسي يزيد اتساع الليل

نبضات القلب

درجات الحرارة

معدلات التنفس

حتى أوقات النوم و الأكل و تعنتات الفسيولوجيا الأخيرة

و هجرة الكون عبر تفاصيل يومه

ohh, Digital world




السماء تلون لنا حدقة الوقت

إذن..

فالسماء أكثر رقمية منه



تتعبني هذه النوتة ليلا.. لكنها تكون أكثر برودة صباحا..

عندما قرأتها بالأمس تلعثمت أصابعي و ابتسمَتْ كواقف على قصاصة "بردي"

و منذ لحظات و لوحة مفاتيح "الأورج" تتبعني إلى نهايتها!

لا أدري لماذا تحتفي بي النهايات دائمًا؟



لن تغفر هذه السوناتا بحركاتها سلمي الجديد

الغريب أنها استجابت.. و أنني لم أفرح بعزفها كاملة



بيني و بين الله سفر ما..

هذا يعني أني غير مستعدة للموت الليلة

و أني أخشى ألا أسمع "الفجر" من المئذنة المقابلة لحجرتي.. و أني غير قادرة على التوحد بالصلاة كالأمس.

من سيدفع لي ضريبة الحياة ليوم آخر في البعد؟










moon light sonata

الأحد، 5 يوليو، 2009

قلبٌ نبِيٌّ



قلبٌ نَبِيٌّ

خارِقٌ للحنينِ احتمالُ الرطوبةِ
في الحبِّ..
مُذْ كانَ وجهُكَ
كان النداءُ
وكانت نُبُوَّةُ قلبي

التَّفاسيرُ تَمْلَؤُنا بالبَشاعَةِ
والحَرُّ يجعل قلبَ السماءِ أقَلَّ اتِّساعًا
وأكثرَ تَوْطِئَةً للبَعيدِ..
وها أنت مُنْشغلٌ بالأساطير
تَعْرِفُ كيف تُشَكِّلُ أُحْجِيَةَ النَّصِّ
تَفْرِدُ قلبَكَ بالحبِّ والمغفراتِ
وتعتذرُ الآن عن كل ما قَدَّمَتْهُ التفاعيلُ في الجاهِلِيَّةِ

مسمومةٌ في دمي مفرداتُكَ
واللغة الأمُّ تترك حقَّ التآوييل للوقتِ
والوقت مئذنةُ "اليانَصيبِ"..
أنا حين أشعلتُ في زهرتي العودَ
لم تشتهيني سفرجلة
كي تعيدَ إلى لغتي الضوءَ..
يا ناسُ
كانت على خافقي وردةٌ
وسديمٌ
وعصفورةٌ تحمل الشمسَ
يا ناسُ..
كانت على لغتي غابةٌ
ونديمٌ..
وكانت نُبوّةُ قلبي

دمي ساقط في اشتباه قديمٍ
كلانا يُجَفِّفُهُ البعدُ
والفرق أنك أكثرُ مَنْطَقَةً
وأنا بالطبيعة أقدرُ منكَ على الموتِ
يا ناسُ..
ما الوقتُ إلا مُسَمًّى جديد لعمري
مقامَرةٌ بالعقيدةِ..
والمنتهى

"طعنةٌ في دمي،
غير كافيةٍ كي أحبَّكَ" !
قالتْ له،
واختفتْ في السطورِ الأخيرةِ للقلب..
تعرفُ أن القصيدةَ لم تنجبِ الأنبياءَ
ولم يَتْلُها الوحيُ يومًا على رئةٍ
غير أن الفتاة اطمأنتْ لمن صبؤوا
وأذاعتْ شؤونَ النبوة
ثم انتهتْ دون معجزةٍ..

رُبَّما
نحن منشطِرانِ عن اللغةِ.
الآن يُسْلِمُ كل فؤاد حكايتَهُ مُتْخَمًا بالأساطير
مُسْتَخْدِمًا أبجديةَ أوجاعِهِ للتَّناصِّ
ويتركُ للآخَرِ الحبَّ
-والحُبُّ يا صَحْبُ نِسْبِيَّةُ المادَّةِ/النَّصِّ-
فالنَّصُّ تحكُمُهُ دهشةُ القتلِ
والقتلُ في شِرْعة الشعرِ
حرفتُهُم للوصولِ

هما الآن يَبْتَهِلانِ لروحَيْنِ
-والروح يا صحبُ نسبيةٌ-
والتَّفَرُّدُ في الوصف يجعلُ وطءَ الكلام أقلَّ أنانيةً
وابتهالُ الأحبة نِسْيانُهُمْ..
والتَّرَوّي
!

هي الآن فارغةٌ بالطبيعةِ
تحبس صدر السماء إلى أن ترى الحبَّ والروحَ منسجميْنِ لوردتها..
وانطباعيةُ البنتِ غامضةٌ في الحقيقةِ
شاردةٌ كلما اشْتَدَّتِ الحبكةُ.
البنتُ تُتْلِفُ شَرْعَ الهوى
والهوى يُتْلِفُ البنتَ
والبنتُ والشرعُ و الحب يا صحبُ........
!

قالتْ:
- تعالَ نُشَرِّد من العمر أحلامَنا
فالمجازُ احتمالٌ لنَصَّيْنِ مشتبكِيْنِ من الحاءِ
-والخَطْبُ يا صحبُ نِسْبِيةُ الباءِ-
مُفترِقيْنِ لأبعد من طاقة العمرِ
- والعمرُ ملتصِقٌ بكِ
- تَنْقُصُنا مفرداتُ الحديثِ
مخاطبةُ القلب للقلبِ..
أكثر من حلمٍ باقتسام التفاصيل
بالبيتِ
باللغة الداخلية..............
- حين عناقي، ستمتزجين بكل الذي يحضرُ القلبَ....
- ينقصنا أن نكون حضورا بلا سببٍ.
- والهوى سببٌ
- كي تُشَكِّلَهُ -أو تشوهه- من لدنْكَ؟
- كما أشتهي يا حبيبةُ، سوف يكون الذي تحلمينَ
- الهوى سببٌ غيرُ كافٍ لينسلخَ الموجُ عن زرقةِ البحرِ
- والبحر يا طفلتي رهن أمري
- وما خُلِقَ الأمر لي!
- (ساخرا): بالتتابع يصبح كل الذي تُنكرين هو الحبَّ
!

لا
نحن عينان ساقطتان من اللحن في سُلَّمٍ
-ربما واحد-
غير أنكَ إيقاعُ باديةٍ
وأنا مَتْنُ غيمٍ قديمٍ..
فُزِعنا من الوحشة الآدمية
والقلقِ الضاربِ الأرض في طهرِها
 الطهرُ تَذْكَرَةٌ للخريف -كقلبيْنِ في نوتةٍ-.
[وانطباعيَّةُ البنتُ غامضةٌ في حقيقتها...]
النّوتَةُ ابتسمَتْ للخريف فَشَرَّدَها
وسَقَطْتَ عن الخيلِ
جئتُ من الغيمِ،
والنوتة الآن قَرْعٌ غريبٌ لقلبي وقلبكَ
والبعدِ..

كانت تفكر في سببٍ كي تمرَّ السماءُ على قلبِ مقطوعةٍ لا مقامَ لمفتاحها
-والمقامات معصومةٌ في النبوة- :
- لا يستوي الغيمُ والخيلُ في سُلَّمٍ مطلقا!! (تابَعَتْ):
والخريف -كعادته- تاركٌ للمفاتيحِ أسرارَها اللغويةَ
- (مبتسِمًا): يا جميلةُ
مفتاحه أن يُرَوِّضَهُ الخيل حينًا
ليصبح لي مثلما أشتهي
!

للخريف محطاتُنا الداخليةُ
لا واحدانِ لنا يا حبيبُ
فكيف انتهيتَ إلى أمدٍ آخرٍ؟؟
تلك شرنقةُ العمر:
قلبٌ نبيٌّ
وذاكرتي..
-والنبوة نِسبيةٌ-
سوف تمضي الحياة
ويبقى من الحب ألا نُبادِلَهُ الكُرْهَ

من أجل هذا كتبنا على القلب بُعْدًا
يُكَوِّرُ من سفحِ هذي القصيدة ميقاتَ روحٍ
وفي زمني
كلما كفرَ الشاعرُ امتلأ الكونُ بالـ"مؤمنين"
وبالناس مقتنعينَ
بأن الحياةَ ستتركهم أنقياءَ كقلب الخليفة
-والموتَ خارطةُ الأنقياء إلى الله!!-
موتوا جميعا
وخَلّوا البسيطةَ
للشعراءِ!

أيا ربُّ
إن كان أمركَ للأرض ألا تُبَلِّغَني مأمني دون نسبيةٍ 
فلتكنْ تلك معصيتي فوق أرضكَ..
يا رب لا شيء يغفر لي عند قلبي
وما بيَ حولٌ
وأنتَ الذي برأ العفوَ
يا ربُّ حين انشغالي بعفوك
علِّمْهُمُ الحبَّ
إنك أنت الودود الرحيم



5-7-2009 م