الثلاثاء، 7 يناير، 2014

ذاكرة



ذاكرة

طيب الله أوقات من حاصرونا لندخلَ في الحلم
نفتحَ أعماقنا للمشيئةِ
نكتبَ آخر حالاتنا فوق منعطفٍ للتواصلِ
ثم نعلق أعمارنا في الجدار المتاخم

قصت لنا صدفةٌ
كيف أن صغار الحكاياتِ كانت تزور عناقيدَها وتؤرخ للبعث
حتى إذا نضجت واستوت مثل كافورةٍ
قطفتها يدٌ الحقل للويْلِ..
واستسلمت للنهايةِ

تسقط ذاكرة الناس في بلدي بالتقادم..
تُسرق أعمارهم في الحديث عن الأمن والدفء جنب الحوائط في ساعة الحسم
والخوف في المال..
هل هكذا ينجبون البيادات؟

أكثرنا وجعا، ضاحكون
وأكثرنا خسة هؤلاء الذين اطمأنوا لضحكتهم.
غالبا لا مفر من البحر
كن واقعيا لتدخل في الوقت
كن خطأ واحدا لا يُرى..
وإن ارتبت كن واحدا وكفاكَ

نموت بلا دافع للحياة
ونحن الذين نحاصر بهجتنا خشية الفقد
كنا نجرب أوجاعنا في المواويل حتى اشتبكنا مع الريح
أحلامنا نرجس رطب لا يريد سوى العمر
والريح لا تتبدل..
والبحر –ذاك الذي لم يكن أهله حاضرين بكامل بهجتهم
عندما امتلأت رئتاه-
يوزع أسفاره للمهاويس..
كي يزرعوا حوله طرقا ودراويش لا يؤمنون سوى بالحضور

المدائن فارغة..
والمآذن مبتورة النور
والناس طوافة بهم الأرضُ حول الرؤى.
في المدينة شيخ يؤم البلاد بلا قبلة
في المدينة لا قبلة تتشكل من عرق الناس
بل من وجاهتهم
في المدينة رجس
فلا تقربوها

يناير 2013

0 التعليقات: